ماهي الدبلوماسية المجتمعية؟


من خلال الدبلوماسية المجتمعية نبني العلاقات ما بين شمال وشرق سوريا والعالم الخارجي ,نعمل على تعزيز وخلق تفاهمات جديدة بين شعوب شمال وشرق سوريا والعالم الخارجي، على أساس القيم الإنسانية والديمقراطية وحرية المرأة وحرية الدين والمعتقد.
نعمل على أساس الثقافات المتنوعة في شمال وشرق سوريا، بما في ذلك العرب والكرد والسريان والإيزيدين بحكمهم الذاتي وبلدياتهم، وحركات المجتمع المدني المزدهرة ولاسيما الحركة النسائية.
نمكن الجميع في العالم من الانخراط بشكل كامل في ثورة "روجافا" و"ثورة المرأة"، من خلال البرامج التعليمية والتضامنية والتوعوية الثنائية.
بهذه الطريقة نساهم في المقاومة العالمية ضد الاضطهاد الديكتاتوري والحرب ضد ثقافات المواطنين الأصليين والنساء والمجتمع.
نؤسس مشاريع ثنائية ومساعدات متبادلة من اجل نشر السلام، الديمقراطية وطريقة حياة مجتمعية في شمال وشرق سوريا وخارجها.

ماهي شمال وشرق سوريا؟


شمال وشرق سوريا هي الاسم الرسمي لمناطق الإدارة الذاتية في شمال وشرق سوريا،
موطن ملايين الأشخاص الذين يعيشون خارج سيطرة نظام الأسد. شمال وشرق سوريا هي موطن مشروع سياسي فريد –"ثورة روجافا"-
على أساس قيم الديمقراطية المباشرة والاستقلال الذاتي وتحرير المرأة والتسامح الديني والعرقي.
حصلت المناطق الثلاث ذات الغالبية الكردية في الجزيرة وكوباني وعفرين على حكم ذاتي لأول مرة في عام2012،
مع اندلاع الحرب الأهلية السورية وانسحاب قوات النظام السوري التي فرضت في السابق سيطرة الحكومة المركزية على هذه المناطق المضطهدة من فترة طويلة.
وطوال فترة الصراع السوري تصدت هذه المناطق لهجمات النظام السوري وجبهة النصرة واحرار الشام وفصائل جهادية أخرى وداعش.
مع الهزيمة التاريخية لداعش في كوباني، انضمت وحدات حماية الشعب ووحدات حماية المرأة ذات الغالبية الكردية الى قوات سورية الديمقراطية
وخاضت حملة كبيرة استمرت لسنوات لتحرير المدن ذات الغالبية العربية من سيطرة داعش الإرهابي.
ونتيجة لهذه الحملات أصبحت شمال وشرق سوريا موطنا لما يصل الى أربعة ملايين شخص عبر سبع أقاليم،
والمناطق ذات الغالبية الكردية هي الجزيرة وعفرين والفرات والمناطق ذات الغالبية العربية هي دير الزور والرقة والطبقة ومنبج.
كما أنها موطن للأيزيدين والسريان الأشوريين والأرمن والشيشان والتركمان والشركس، شمال وشرق سوريا الحديثة متحدة
تحت الإدارة السياسية التابعة للإدارة الذاتية ويدافع عنها عسكريا قوات سوريا الديمقراطية. كما شكل الكرد والعرب والسريان وغيرهم
من السكان المحليين هيئة سياسية تمثلهم هي مجلس سوريا الديمقراطية.
فهي موطن لمجموعة واسعة من مبادرات المجتمع المدني التي تعمل عبر مجالات تشمل حقوق المرأة
والديمقراطية المباشرة والعدالة المجتمعية والتعليم والنقابات والدعم الإنساني.
لكن الوضع في شمال وشرق سوريا بعيد عن الأمان، حتى عندما تم القضاء على داعش أخيرا،
عانت مناطق شمال وشرق سوريا من اجتياحين مدمرين من تركيا، مما أسفر عن استشهاد المئات وتشريد مئات الألاف من المدنيين.
احتلت تركيا آلاف الكيلومترات المربعة من الأراضي، وتنتهج سياسة التطهير العرقي
لتحويل المناطق الكردية تاريخيا إلى مناطق سيطرة تركية تحتلها الميليشيات العربية التابعة لها.
كما تعاني المنطقة من حصار وغزو إقليمي ودولي لافتقارها إلى اعتراف سياسي بها.
وحالة الاقتصاد الضعيفة والازمة الإنسانية لازالت مستمرة بسبب الحرب والاحتلال التركي
على الرغم ان شمال وشرق سوريا منارة للديمقراطية والتسامح وحقوق الإنسان والتعددية الثقافية وسيادة القانون لاتزال لا تلقى الدعم.
تحتاج المنطقة إلى دعم عالمي لضمان بقائها على المدى الطويل. في الوقت ذاته يمكن للأفكار التي وضعت في حيز التنفيذ في شمال وشرق سوريا
ان تكون خارطة طريق لمستقبل أفضل في سوريا والشرق الأوسط والعالم.

ما هو مركز الدبلوماسية المجتمعية في شمال وشرق سوريا؟ -


مركز الدبلوماسية المجتمعية في شمال وشرق سوريا تأسس عام 2021 بهدف تطوير العلاقات ما بين شمال وشرق سوريا والعالم الخارجي.
أصبحت الثورة في روجافا معروفة في جميع انحاء العالم، لكن الفرص المتاحة لبناء العلاقات ما بين شمال وشرق سوريا والمجتمع الدولي كانت مفقودة دائما حتى الان.
يهدف مركز الدبلوماسية المجتمعية في شمال وشرق سوريا الى تعزيز العلاقات وبناء العلاقات ما بين شمال وشرق سوريا
والمجتمعات الأخرى (الشرق الأوسط وأوروبا وأميركا الشمالية وشمال أفريقيا). تهدف لبناء العلاقات مع جميع الجهات الفاعلة في المجتمعات المدنية المحلية والدولية
من اجل بناء التضامن الإنساني والعملي بين شمال وشرق سوريا والعالم الخارجي.
يعمل مركز الدبلوماسية المجتمعية في مجالات التضامن السياسي، الدعم الإنساني،
التعليم، حرية المرأة، العدالة، الثقافة، الاقتصاد، الرعاية الصحية، البلديات، الشؤون الدينية والمعتقدات.
مسؤوليتنا هي تطوير المشاريع المشتركة بين المجتمعات في شمال وشرق سوريا والخارج،
تعزيز العلاقات الثنائية من اجل بناء علاقات طويلة الأمد بين هذه المجتمعات، وهذا يشمل تبادل المعرفة الثنائية وبرامج التعليم،
الوفود الأجانب والنشطاء وتأمين الدعم الدولي لمساعدة المجتمع المدني في شمال وشرق سوريا.
مركز الدبلوماسية المجتمعية هي هيئة غير ربحية مسجلة تقع في قامشلو-شمال وشرق سوريا ولدينا مكتب في بروكسل ايضا،
تمول عن طريق التبرعات الخاصة. موظفي هذا المركز هم نشطاء المجتمع المدني السوري الذين يتمتعون بخبرات متنوعة في المجالات المذكورة أعلاه بالإضافة الى متطوعين دوليين

قابلوا فريق العمل لدينا


في كانون الثاني (يناير) 2021، قامت مجموعة من الموظفين المحليين والدوليين بتأسيس مركز الدبلوماسية المجتمعية لشمال وشرق سوريا،
من أجل تعزيز وتوسيع العلاقات بين المجتمعات والمؤسسات المدنية. يتمتع موظفونا بخبرة واسعة في العمل في جميع أنحاء شمال وشرق سوريا
في مختلف المجالات الإنسانية والمهنية والإعلامية. مركز الدبلوماسية المجتمعية في شمال وشرق سوريا هي هيئة غير ربحية مسجلة في قامشلو،
شمال وشرق سوريا، وتمول من التبرعات الخاصة والمؤسسية.

آلان رشو

منسق للمشاريع


آلان رشو منسق مع الدبلوماسية المجتمعية في شمال وشرق سوريا. درس التربية في جامعة الفرات، وقبل انضمامه إلى مركز الدبلوماسية المجتمعية في شمال وشرق سوريا وعمل في المكتب الإعلامي لمركز الدراسات الدبلوماسية، وهو مركز فكري مقره قامشلو.

كوليستان سيدو

منسقة للجامعات وقطاع التعليم


عملت كوليستان سيدو كمحترفة أكاديمية ومعلمة ومترجمة في جميع أنحاء سوريا منذ تأهلها من جامعة السوربون (باريس وجامعة حلب. وهي الآن تساعد مركز الدبلوماسية المجتمعية في شمال وشرق سوريا للتنسيق مع قطاع التعليم العالي في شمال وشرق سوريا.



    الاتصال بنا


    إذا كنت تريد أن تكون على اتصال بفريق مركز الدبلوماسية المجتمعية ولمعرفة المزيد عن عملنا،

    واقتراح مشروع أو تعاون أو لمعرفة المزيد حول الوضع في شمال وشرق سوريا، يرجى إرسال رسالة عبر الشكل أدناه.