المؤتمر العالمي الثالث للنساء القاعديات في تونس
سبتمبر 12, 2022
المبادرة السورية لحرية القائد عبدالله أوجلان
سبتمبر 21, 2022
اظهار الكل

النظام الديمقراطي للكومونات والمجالس في شمال شرق سوريا

النظام الديمقراطي للكومونات والمجالس في شمال شرق سوريا

لكل شعب تأريخه الخاص. والذي ليس له ماض، ليس له حاضر. بلاد ما بين النهرين لها تاريخ طويل ومزدهر. يمكن اعتبارها مهد الحضارات. منذ آلاف السنين عاش الناس على هذه الأرض، منظمين في قبائل. يقال أن ثورة العصر الحجري الحديث التي يمكن اعتبارها أم الثورات قد حدثت هنا. قبل الحضارة السومرية نظّم الناس أنفسهم في قبائل وعاشوا بطريقة جماعية. كانت هذه المجموعات تعيش حياتها بطريقة منظمة وجماعية بعيدة عن الفردية. أي أن النظام في ذلك الوقت كان يقوم على أساس المشاعية والتعاون، واستمرت هذه المجتمعات في العيش مع بعضها البعض بديمقراطية وحرية حتى تشكّل النظام الاستبدادي المتمثل بالطبقة السومرية.

المجتمع الذي كان يقوم على الأخلاق والتعاون تحول بنشوء الحضارة السومرية إلى مجتمع طبقي استبدادي. إلى الجانب الآخر من ذلك بقيت التقاليد القديمة لحياة أكثر جماعية إلى جانب المجتمع الطبقي، وخاصة في القرى. في شمال وشرق سوريا، استمرت الروح الجماعية والتعاون بطريقة أو بأخرى، على الرغم من 5000 عام من الأنظمة الاستبدادية.

منذ ثورة التاسع عشر من تموز(يوليو) 2012 ، استطاعت الشعوب في شمال وشرق سوريا بناء بديل لنظام البعث الذي تجاهل حقوق جميع مكونات هذه المنطقة، وبديلاً لداعش الذي كان يضطهد الناس باسم الدين. يشترك كلا النظامين في عدم وجود مساحة لشعوب الديانات أو الأعراق الأخرى أو طرق التفكير الأخرى. البديل في شمال وشرق سوريا هي التأكيد على القيم المجتمعية وقوة المجتمع وأهمية حرية المرأة والتعاون المتين مع جميع الأديان والأعراق. بدون حرية المرأة، وبدون تعاون قوي مع جميع الأشخاص الذين يعيشون في المنطقة، لن تكون الديمقراطية الحقيقية ممكنة. يُنظر إلى الدولة على أنها تناقض مع الديمقراطية، لذلك بدلاً من بناء دولة، فإن الهدف هو النضال من أجل نظام سياسي يحتضن الحقوق الثقافية والسياسية لجميع الناس. يهدف هذا النهج إلى تجنب خطر إعادة إنتاج اضطهاد شعب من قبل شعب آخر من خلال نظام الدولة القومية. يُنظر إلى القيم والمبادئ المشتركة للمجتمع على أنها أكثر أهمية من عرق الناس الذين يعيشون فيه. بدلاً من حل الهوية والثقافة واللغة، تعزز هذه الأيديولوجية فكرة “الأمة الديمقراطية”، والتي تقترح إعطاء مساحة لكل الهويات لتنظيم نفسها وتمثيلها. من الناحية العملية، هذا يعني أنه مع نظام الكومونالي، فإن وجود جميع الطوائف والأديان مكفول في هيئات صنع القرار مثل المجالس. بالإضافة إلى أنه في صياغة العقد الاجتماعي الذي سيكون الوثيقة الأساسية التي سترتب فيها شعوب شمال وشرق سوريا حياتهم معاً، مع النظام الكومونالي بحضور الرجال والنساء وجميع الأديان والأعراق تكون مضمونة.

في شمال وشرق سوريا ثلاث لغات رسمية هي: الكردية والعربية والسريانية(الآرامية)، ويتعلم الأطفال في السنوات الثلاثة الأولى في المدرسة لغتهم الأم وبعدها تُضاف اللغات الباقية إلى مناهجهم. يمكن لجميع الناس تنظيم أنفسهم وفقاً لثقافتهم ودينهم، ولكن في نفس الوقت يحتفل الناس ببعضهم البعض بأيام دينية خاصة بكل معتقد ضمن مكونات المنطقة، وفي جميع الأعياد الدينية الخاصة هناك أعياد رسمية. يتعلم الأطفال في المدرسة دينهم وكذلك جميع الأديان الأخرى. ليس من مبدأ التسامح بل من منطلق العيش المشترك. هذا عمل شاق. إن الخروج من تاريخ قائم على الإقصاء والقمع إلى صيغة تعلم العيش سويةً، وأن نكون جزءاً من بعضنا البعض ليست بهذه السهولة.

تم بناء نظام الكومونات والمجالس منذ بداية الثورة للتغلب على نموذج الدولة القومية، وتمكين ديمقراطية حقيقية تقوم على حرية المرأة والبيئة والتعددية. تعني الديمقراطية امكان الناس أن يديروا أنفسهم بأنفسهم، وبالتالي ما مدى قوة المجتمع؟ وكيف يمكن أن يكون تأثير الدولة أقل على كيفية بناء ديمقراطية حقيقية؟. الديمقراطية متأصلة في مجتمع مفتوح وحر، حيث يكون الأفراد والجماعات رعايا سياسيين ويحكمون أنفسهم على أساس جماعي. إنها قوة المجتمع لتنظيم نفسه. المجتمع الذي نسعى إليه، هو مجتمع سياسي أخلاقي، مما يعني مجتمعاً يشارك فيه جميع الناس وينظمون وتتم حماية القيم الأخلاقية للمجتمع. نحن نرى هذه كآلية رئيسية ضد أنظمة السلطة مثل الرأسمالية والنظام الأبوي التي عملت وما زالت على حل المجتمع وخلق نظام من الأفراد دون الأخذ  بقيم المجتمع. ما مدى قوة المجتمع، حيث تقل الفرص أن تحكم أنظمة السلطة. لذلك في الديمقراطية الحقيقية، نعتبر الحاجة الأولى أن ينظم الناس أنفسهم في جميع مجالات الحياة.

نظام الكومونات والمجالس يمكّن المجتمع من إدارة نفسه والتنظيم  في جميع المجالات والجوانب. لا يمكن اعتبار هذا اختراعاً جديداً، ولكن يجب أن يُنظر إليه على أنه متجذر بعمق، على الرغم من أنه قد يكون ضعيفاً بعض الشيء بسبب سنوات أنظمة السلطة. يمكن اعتباره بمثابة إحياء لأسلوب حياة الأسلاف في المجتمعات السابقة فـ كلمة المجتمع تعني مجموعة من الأشخاص الذين يعيشون في منطقة واحدة، ويجتمعون معاً لحماية أنفسهم وإدارة حياتهم وحل المشكلات والصعوبات في منطقتهم. تعرف الإدارة الذاتية الكومون بأنها أصغر وحدة تنظيم في الحي أو القرية أو المدينة، وتعتني بجميع احتياجاتها. إنه حجر الزاوية للإدارة الذاتية الديمقراطية وقوتها المركزية. يتم تنظيم الديمقراطية في شمال وشرق سوريا بطريقة تصاعدية متخذةً من الكومون أساساً لها.

تعتبر الكومونات أصغر الوحدات التي تتجمع في المجالس. إنها طريقة الحياة الديمقراطية الجماعية والتنظيم الأساسي المباشر للديمقراطية، وهما وحدات المجتمع الأخلاقي والسياسي. عندما يُبنى النظام الديمقراطي المجتمعي في مجتمع ما، يمكن للمجتمع أن يحل مشاكله، ويتخذ قراراته، وينظم جميع مجالاته مثل الأمن والتعليم والاقتصاد والحياة الاجتماعية والصحة وغيرها من المجالات بطريقة ديمقراطية حقيقية. تعتبر الجماعة في مفهوم الأمة الديمقراطية من أهم الركائز التي بُنيت عليها الإدارة الذاتية في شمال وشرق سوريا. كما يُنظر إلى الفرد على أنه مجتمعي، أي مشارك نشط في مجالات الحياة المجتمعية. يُنظر إلى الفرد باعتباره كائناً اجتماعياً على أنه يرغب في أن يكون جزءاً من مجتمع سياسي أخلاقي، وأن يقوم بدور نشط في المجتمع. كل شخص يشكل خلية موحدة ومتكاملة داخل المجتمع.

تشكلت الإدارة الذاتية من الكومونات الواقعة ضمن مناطق شمال وشرق سوريا. وتشكل أساس الإدارة المستقلة. الهدف هو أن تنظم كل قرية وحي نفسها في جماعات. يشكل العقد الاجتماعي الذي تمت كتابته في عام 2016 وتتم إعادة صياغته دورياً بما يتناسب مع متطلبات مكونات المنطقة الذي يُعتبر الأساس الذي يعتمد عليه.

يعيش الناس في شمال شرق سوريا معاً وينظمون مجتمعهم. في هذا العقد الاجتماعي، يحتل الكومون مساحة كبيرة ومؤثرة. هناك العديد من المواد في العقد الاجتماعي المتعلقة بالكومونة، منها: الكومونة هي الشكل الأساسي الشعبي للديمقراطية المباشرة، والمكان الذي يتطور فيه المجتمع الأخلاقي السياسي وينتج الحياة الاجتماعية. إنه جهاز صنع القرار والإدارة داخل المجال الإداري والتنظيمي، ويعمل الكومون كمجلس مستقل في جميع مراحل صنع القرار. يحق للمواطن داخل الإدارة الذاتية الديمقراطية المشاركة طواعية في الكومونات. لكل وحدة إدارية(قرية – منطقة – بلدة – مدينة) الحق في البت في الأمور والشؤون التي تهمها، بشرط ألا يتعارض ذلك مع جوهر العقد الاجتماعي. تنظم الإدارة الذاتية حياتها المجتمعية الديمقراطية والحرة على أساس تكوين الكومونات والمجالس والأكاديميات والتعاونيات والوحدات الاقتصادية المجتمعية والمؤسسات التي تكمل النظام المجتمعي. التي تنظم نفسها في شكل كونفدرالية. يتطور النظام الديمقراطي ويعزز اعتماداً على هذه المؤسسات. الكومونات والمجالس البلديات هي أساس الديمقراطية. الديمقراطية التي نسعى من أجلها هي ديمقراطية من القاعدة إلى القمة. يتم انتخاب الرئاسة المشتركة للكومون، رجل وامرأة. يتم انتخاب أعضاء اللجان كذلك. إلى جانب الكومونات، هناك مجالس. على مستوى أعلى، حي أكبر، بلدة صغيرة مرة أخرى تتجمع الكومونات معاً في مجلس. في المجلس 60٪ من الأعضاء منتخبون بشكل مباشر و 40٪ يمثلون المؤسسات الاجتماعية والديانات والأقليات. يتم انتخاب المجلس لمدة عامين. مرة أخرى، تشكل هذه المجالس مجلساً على مستوى أعلى مثل المدينة أو الكانتون(مما يعني العديد من المدن معاً). من أجل تحقيق ذلك حقاً، فإن الديمقراطية هي ديمقراطية من أسفل إلى أعلى ويشارك فيها جميع الناس، يتم اتخاذ بعض الإجراءات. تنتخب الكومونات رئاستها المشتركة وعضو اللجان مرة كل سنتين. يمثل هؤلاء القادة المشاركون البلدية على مستوى المجلس. إلى جانب ذلك، ينظم المجلس كل شهر لقاء مع البلدية. في المجالس على مستوى أعلى، يتم تمثيل القيادة المشتركة للمجالس. على مستوى اللجان أيضاً، يتم تنفيذ هذا النظام نفسه من الأسفل إلى الأعلى. على سبيل المثال، يعد HPC مسؤولاً عن الحماية في الكومونات، ويجتمع ممثلو لجنة الحماية في البلدية مرة أخرى على مستوى أعلى لمناقشة مسألة الحماية مع ممثلي الكومونات الأخرى. وبهذه الطريقة يتم ضمان وجود عملية معالجة حقيقية وديمقراطية حقيقية.

حيث يتم تمثيل جميع الأشخاص والأهم من ذلك كله أن يقوموا بدور نشط. تجري الانتخابات في اجتماع. يعلن المرشحون أسمائهم وتجري الانتخابات. تأخذ عملية الترشيح بعين الاعتبار مشاركة وإدماج جميع الفئات والأديان بحيث يتم تمثيل الجميع وتأخذ كل مجموعة حقها بشفافية ونزاهة تامة.

هناك 4464 كوموناً في شمال وشرق سوريا. يتم توزيع الكومونات ضمن المقاطعات في شمال وشرق سوريا كالتالي:

الجزيرة: 2296 كومون، الطبقة: 172 كومون، منبج: 363 كومون. الرقة: 297 كومون، عفرين: 147 كومون، كوباني: 537 كومون، دير الزور: 652 كومون.

 

آلية عمل المجالس:

يتخذ المجلس أعضاء الكومون أساساً له. على هذا الأساس يتم تشكيل المجلس، وهكذا للوصول إلى أعلى رئاسة مشتركة داخل الإدارة. بعد الانتهاء من الانتخابات وإعلان النتائج، يعقد كل مجلس اجتماعه الأول، حيث يتم انتخاب الرئاسة المشتركة وتشكيل اللجان. اللجان لتنظيم العمل، يمكن لكل كومون إنشاء لجان. يوجد في معظم الكومونات 6 لجان على الأقل: اللجنة الخدمية – الحماية – العدل (الصلح) – النساء – التعليم – الاقتصاد. بالإضافة إلى ذلك هل يحق لكل كومون إنشاء لجان أخرى وفقاً لاحتياجاتها، مثل الزراعة. على سبيل المثال، يجب أن يكون في كومون القرية  لجنة للزراعة على عكس بلدية المدينة. سنشرح بإيجاز عمل كل لجنة داخل البلدية.

1ـ اللجنة الخدمية: يتم انتخاب أعضاء هذه اللجنة من قبل أعضاء الكومون ككل. يتطلب من أعضاء هذه اللجنة الصبر والمهارات الاجتماعية، وهذا العمل له أهمية كبيرة للمجتمع. هذه اللجنة هي التي تشرف على جميع الأعمال الخدمية داخل البلدية ويعتبر أعضاؤها همزة الوصل بين العائلات والجهات الخدمية في الإدارة الذاتية لتكون قادرة على إنجاز احتياجات مثل المياه والغاز والكهرباء وغيرها. بالنظر إلى الأوضاع في شمال وشرق سوريا مثل الحصار والهجمات والتهديدات  التركية المستمرة، هناك نقص في المياه والغاز والكهرباء. تستخدم تركيا المياه كسلاح ضد الشعب في المنطقة. كما يؤثر الحصار بشكل سلبي على الاقتصاد. إلا أن الإدارة الذاتية تبذل قصارى جهدها وبكل إمكانياتها لتوفير كل متطلبات المنطقة ولجنة الخدمات لها دور كبير في توفير هذه المتطلبات للمواطنين. هناك الكثير من العمل الذي يقع على عاتق هذه اللجنة، على سبيل المثال: تقوم اللجنة بالتنسيق مع البلديات للحفاظ على نظافة الحي، وكذلك بالتنسيق مع هيئة المحروقات لتوفير الغاز المنزلي بأسعار معقولة جدًا مقارنة بـ مناطق أخرى من سوريا حيث تفتقر إلى هذه الخدمات.

2ـ لجنة الحماية المجتمعية: مهام هذه اللجنة إجراء نوبات ليلية ونهارية لحماية الحي من أي عمل إرهابي ينتهك أمنه. ولا يقتصر عملها على ذلك، بل تتمثل واجباتها في المشاركة في صد جميع الاعتداءات الداخلية والخارجية التي تمس بأمن الشعوب والمنطقة بالتعاون والتنسيق مع المؤسسات الأمنية. في بداية الثورة قامت قوات الحماية المجتمعية (HPC) بحماية الأحياء ليلاً ونهاراً وحافظت على أمن جميع المناطق بسبب الأوضاع في ذلك الوقت ولمنع الفوضى مع انتشار اللصوص والمخربين.

تنظم قوات الحماية المجتمعية على مستوى الكومونات. هناك العديد من التهديدات الأمنية: إرهاب مثل داعش والجماعات الجهادية الأخرى، وهجمات الدولة التركية، ومحاولة تركيا والنظام زعزعة استقرار المنطقة من خلال وضع عملاء ولصوص وغيرهم. لذلك، خاصة على مستوى الكومونات، فإن الأشخاص الذين يعرفون منطقتهم قادرون على الحماية.

عند الحاجة، تتعاون هذه الوحدات مع قوى الأمن الداخلي (الأسايش) أو قوات سوريا الديمقراطية (القوات العسكرية). يوجد مجلس HPC لأفراد المجتمع الذين يعملون بشكل تطوعي، لكن القوى الأخرى محترفة. النساء اللاتي يقمن بهذا العمل ينظمن أنفسهن بشكل مستقل أيضاً، في HPC-jin (قوات حماية المرأة المجتمعية). يمكن رؤية مثال جيد جداً على أهمية قوات الدفاع الذاتي المجتمعية في هجوم داعش في كانون الثاني (يناير) 2022. هاجم تنظيم داعش سجناً يُحتجز فيه أعضاؤه في هجوم منسق من داخل السجن وخارجه. كان من الممكن أن ينتهي هذا بإحياء داعش لكن جميع قوات الدفاع عن النفس، بما في ذلك قوات الحماية المجتمعية، لم تسمح بحدوث ذلك. على وجه الخصوص، لعبت قوات الحماية المجتمعية دوراً مهماً في الحفاظ على النسيج المجتمعي للمكونات من خلال مشاركة الجميع في الحماية وأنها ليست مقتصرة على فئة دون أخرى لأن الخطر إن وجد فسيكون تهديده على الجميع، وكذلك المساعدة في القبض على المخربين. يمكن رؤية مثال آخر على أهمية قوات الحماية المجتمعية في دورها في الحماية

المحاصيل الزراعية والذي تعتبر مصدر الزرق الرئيس لمكونات المنطقة. في كل عام يقوم المرتزقة وداعش بإشعال النار في حقول القمح لجعل الناس يتضورون جوعاً. HPC- رجال ونساء يحمون المحاصيل. وهذا يعني أن قرى بأكملها وكذلك سكان المدن يجتمعون لحماية الحقول. في حالة نشوب حريق، يتساعد الجميع على إطفاء الحريق.

 3ـ لجنة العدل (الصلح): حسب العقد الاجتماعي، تقع الكومون في قلب عمل القضاء. ينص العقد الاجتماعي على ما يلي: “يقوم نظام العدالة الاجتماعية على تنظيم المجتمع، حيث يتم التعامل مع القضايا الاجتماعية في بلديات القرى والأحياء والبلدات والمدن بطريقة عادلة، ويأخذ مبدأ المصالحة كأساس لحل المشاكل.

تنطلق أجهزة القضاء من البلدية في شكل لجان مصالحة. تعمل لجنة المصالحة على حل الخلافات وتحقيق السلام والوئام الاجتماعي. تتكون هذه اللجنة من أعضاء الذين يتم قبولهم من قبل المجتمع، حيث تجمع اللجنة بين مختلف أطراف النزاع أو النزاع أو الجريمة (بما في ذلك جرائم مثل العنف والسرقة)، وتستمع إلى كل شخص معني وتحاول إيجاد حل خارج المحكمة يتم قبوله من قبل جميع الأشخاص المعنيين. لقد شهد الشمال الشرقي من سوريا العديد من الأمور: النظام القمعي لسلطة البعث الذي قام على أساس فرق تسد وحكم وبناء عدم الثقة بين الشعوب وهو ما نراه في معظم أنظمة السلطة بما في ذلك الرأسمالية. ثم حكم داعش، وهو نظام لا مجال فيه لفكر آخر مثل أفكار السلفيين وقواعد صارمة للغاية. كما أن الحروب (داعش أولاً، ولاحقاً تركيا وحلف الناتو باستخدام الطائرات والطائرات بدون طيار والمرتزقة؛ هذه الحروب مستمرة حتى يومنا هذا) لها تأثير كبير.

يؤثر الحظر الاقتصادي وقطع المياه أيضاً على الاقتصاد بشكل سلبي. لذلك، مثل كل المجتمعات، فإن شمال شرق سوريا له دوره في المشاكل الاجتماعية. في الكومونات، تهدف لجنة المصالحة أو حل المشكلات إلى حل المشكلات الاجتماعية، مثل النزاعات بما في ذلك السرقة والعنف دون اللجوء إلى المحكمة. توجد محاكم، ولكن إذا كان ذلك ممكناً، فإن الهدف هو حل المشكلات دون اللجوء إلى المحكمة. تلعب النساء على وجه الخصوص دوراً مهماً جداً في لجان الأطروحات ولا يمكن حل سوى حوالي 20٪ من المشكلات الاجتماعية أو أنها معقدة جداً أو صعبة لدرجة أن هناك حاجة للذهاب إلى المحكمة.

نظام العدالة الاجتماعية هو جهاز مستقل يقوم على المبادئ الأخلاقية والسياسية والثقافية للمجتمع، وله من حيث المبدأ حماية حرية الناس والمرأة. وتسعى لتحقيق أهدافها لحماية حقوق الفرد في المجتمع من خلال مشاركة الجميع في تنظيم الوحدات المحلية. وقد تم وضع مواد النظام القضائي من قبل مختصين وقانونيين من جميع الفئات والأحزاب والكفاءات السياسية لإقامة نظام عدالة يتماشى مع طبيعة وواقع المجتمع في شمال وشرق سوريا. نظام العدالة هي جوهر العقد الاجتماعي لتحقيق العدالة الاجتماعية. اهتمت لجنة المصالحة منذ البداية بمبدأ التعايش والتسامح وعدم التمييز بين الأعراق والمعتقدات. وتم حل الخلافات من خلال لجنة المصالحة، إضافة إلى مشاركة شخصيات دينية ووجهاء من المنطقة ليجلسوا مع المتقاضين للاستماع إلى آرائهم وحلها بما يرضي الطرفين. ساعدت لجنة المصالحة بشكل كبير في توحيد مكونات المجتمع وخلق صداقة واحترام وقوة دفع وحب فيما بينهم.

4ـ لجنة التثقيف والتوعية(التدريب): يتمتع أعضاء هذه اللجنة بقدرات جيدة في مجال التعليم. عملهم مكرس لتقديم دورات تعليمية لأهالي الأحياء من مختلف الفئات العمرية. وهذا يشمل مواضيع مختلفة في مجال الأخلاق والديمقراطية، وكذلك التنظيم والإدارة المجتمعية لتشكيل مجتمع ديمقراطي سليم وواعي. تساعد هذه اللجنة في بناء مجتمع مرن يعرف حقوقه ويفي بها ويفهم واجباته ويحترم حقوق الآخرين وحرياتهم. بالنسبة للفئة العمرية الصغيرة وخاصة طلاب المرحلة الابتدائية تقوم اللجنة بمتابعة شؤونهم والعقبات التي يواجهونها ومناقشتها مع إدارة المدرسة لحلها بمشاركة أولياء الأمور. ومن بين الأعمال المتميزة التي قامت بها لجنة التعليم تعليم الفئات العمرية الأكبر سناً الكتابة والقراءة، بالإضافة إلى إعطاء دروس للغات الأم داخل المجتمع المحلي.

5ـ اللجنة الاقتصادية: كما تلعب الكومونة دوراً في تنمية الاقتصاد المجتمعي وقد نص العقد الاجتماعي على أن “الإدارة الذاتية تتبنى مبدأ الاقتصاد المجتمعي الذي يؤسس للاكتفاء الذاتي والتنمية المستدامة والمتوازنة”. في ظل الظروف الصعبة التي تعيشها مناطق شمال وشرق سوريا ، كانت البلدية حتى الآن غير قادرة على تنشيط الاقتصاد الجماعي.

 

وبالكوبراتيفات الذي يعتبر الحل الرئيسي للحل أو الحد من هذه المشكلة التي فعلت نفسها ضمن الكومونات مثل فتح ورش الخياطة على سبيل المثال. تحاول اللجنة الاقتصادية تنفيذ تعاونيات على مستوى الكومونات، بحيث يكون الناس قادرين على إعالة أنفسهم ويصبحوا أقل اعتماداً على السوق الرأسمالية. إن نظام الاقتصاد الذي نسعى إليه هو اقتصاد اجتماعي قائم على التعاونيات. حتى الآن لم نتمكن من أن نكون مستقلين عن الرأسمالية حسب الحاجة. إلى جانب الظروف العملية، يجب التغلب على طريقة التفكير وفقاً للرأسمالية. هناك حاجة للاعتقاد بأن الاقتصاد الاجتماعي يمكن أن ينجح وأن هذه الثورة طويلة الأمد. بسبب التغييرات العديدة في فترات زمنية قصيرة والهجمات المستمرة التي تعزز هذا الاعتقاد هو صراع مستمر.

 6- لجنة المرأة: منذ بداية تشكيل الكومونات، قامت اتحاد ستار بإعداد وتدريب والإشراف على لجنة المرأة لتأخذ مكانها وتحمي حقوق المرأة في المجتمع الكومونالي. لجنة المرأة في الكومونة مستقلة في عملها ولا يتدخل رجال الكومون في قراراتهم. على العكس من ذلك، يقدمون كل المساعدة المطلوبة منهم لتتويج عمل المرأة بالنجاح والتقدم. عمل اللجنة مخصص لكل ما يتعلق بالمرأة وتتحمل هذه اللجنة مسؤولية كبيرة في ظل الظروف السابقة في ظل النظام السابق والأعراف العشائرية التي كانت تهمش المرأة وتحرمها من حقوقها. لم يُنظر إلى النساء على أنهن تحت سيطرة داعش ، كما أنه في ظل نظام البعث سادت العديد من المشاكل، مثل الحرمان من الحقوق، والتمييز في الدستور، والعنف من قبل الرجل، والزواج القسري، وما إلى ذلك. وتبنت لجنة المرأة التعامل مع كل هذه القضايا. بالإضافة إلى ذلك، تعقد اللجنة اجتماعات دورية للنساء من جميع الأعمار، وتقدم لهن المشورة والمناقشات المتعلقة بحقوقهن، والاستماع إلى مشاكلهن إن وجدت، ومخاطبتها بالتعاون والتنسيق مع الهيئات واللجان المعنية بالمرأة داخل الدولة. هيئات الإدارة الذاتية. لجنة المرأة كانت ولا تزال داعية لعدم زواج القاصرات، ومن خلال تكرار التدريب المستمر والتوعية، يمكننا القول أن هذه الظاهرة قد تناقصت أو انتهت بشكل كبير في المجتمع. إلى جانب هذه اللجان، هناك لجان موجودة على مستوى المجلس فقط مثل لجنة البلديات والبيئة، لجنة الصحة، لجنة الثقافة والفنون، لجنة الدبلوماسية، لجنة السياسة، لجنة عوائل الشهداء ولجنة الدين والمعتقدات.

بإيجاز يمكننا القول أنه في وقت قصير تم تحقيق الكثير. ربما بدأت الثورة في عام 2012 ، لكن بعض المناطق لم يتم تحريرها إلا في عام 2017 من داعش. كانت للكومونات أهمية خاصة في تقوية المجتمع وتقوية الصداقة والتعاون بين الناس من جميع المعتقدات والأعراق وخلق الاستقرار. يمكن أن يكون للحرب والفقر الناجم عن الحرب والحصار آثار اجتماعية مدمرة، مثل تنامي المخربين والدعارة وخلق وضع لا يستطيع فيه أحد دفع الآخرين. مع إنشاء الكومونات والمجالس حدث العكس: إيمان أقوى بالذات وبالآخرين. يتم الحفاظ على تراث وهوية كل عرق ومعتقد، وفقاً لمفهوم الأمة الديمقراطية. تؤكد الإدارة الذاتية بشكل كبير على تقارب الأديان والمعتقدات والابتعاد عن التعصب والتمييز العنصري الطائفي الذي يؤدي بالمجتمع إلى الدمار.

الإدارة الذاتية والكومونات:

الكومونات هي قاعدة وأرضية الإدارة الذاتية. أصغر الوحدات لضمان ديمقراطية حقيقية من الأسفل إلى الأعلى. لضمان ذلك، وضعت الإدارة الذاتية بعض الأسس والقواعد حول عمل ومسؤولية البلدية. تتمتع كل الجماعات في شمال وشرق سوريا بالإرادة الحرة والكلمة الأخيرة والقرار النهائي ، وتتخذ قراراتها بنفسها. هم الذين وضعوا البرنامج لإدارة أعمالهم، مثل المساواة بين الجنسين، وبناء مجالس الشباب، ومسؤولية الكومونات في وضع الخطط والمشاريع للأطفال(حدائق الأطفال، والأنشطة الثقافية والرياضية لهم). تمثيل كافة المعتقدات والثقافات داخل المجالس مع مراعاة خصوصية كل مجموعة حسب عدد أعضائها. لاقى مشروع الإدارة الذاتية نجاحاً كبيراً وصدىً في جميع البلدان كتجربة رائدة في منطقة الشرق الأوسط. السبب الرئيسي لنجاحها هو الاعتماد على الناس من جميع الفئات وجعلهم المرجع الرئيسي للإدارة الذاتية. مثالان على كيفية تعاون الكومونات والمجالس، خاصة عندما يكون هناك أشخاص على مستوى الكومون لا يتفقون مع القرار الذي اتخذه المجلس. في محاولة لإيجاد حلول للمشاكل الاقتصادية التي تسببها سياسات القوة الخارجية.

ففي مايو 2021 المجلس العام قررت الإدارة الذاتية رفع أسعار المحروقات والغاز. قوبل هذا القرار باحتجاجات شعبية فورية. وانتقد الناس أن الكومونات لم يتم تضمينها بشكل كافٍ في عملية صنع القرار، وأن الوضع الاقتصادي للناس لا يمكن أن يتكيف مع ارتفاع أسعار الوقود والغاز في الوقت الحالي. على هذه الخلفية ، أعاد المجلس العام النظر في قراره السابق وألغاه بعد 3 أيام. الآن تماشياً مع مطالب الشعب، يتم تنظيم مناقشات واجتماعات استشارية في جميع الكومونات لضمان أفضل حل ممكن لصالح الناس. هذا المثال الأخير كفل ثقة الناس. إنه يظهر أن وعي وقوة المجتمع لتشكيل السياسة يمكن أن يدافع عن إرادة الشعب ومصالحه. ونجد الشيء نفسه في منبج عام 2021. حاول النظام السوري تنظيم شعبه ضد الإدارة الذاتية ونظم احتجاجات عنيفة. وساند تنظيم الدولة الإسلامية هذه الاحتجاجات بالألغام وسقط أصدقاء من قوات الأمن التابعة للإدارة الذاتية. على الرغم من تعرض قوات الأمن للهجوم، إلا أنها لم تسمح لنفسها بالاستفزاز. في فترة زمنية قصيرة مدتها يومين من خلال المناقشات مع زعماء القبائل، تم حل المشكلات وزادت مشاركة القبائل في منبج وإيمانها وقبولها.

الإدارة الذاتية تحت التهديدات المستمرة:

تعرضت الإدارة الذاتية منذ البداية لحرب خاصة من قبل النظامين التركي والسوري، حاولت تشويه صورة الإدارة بين الناس وتحريض الناس ضدها. خاصة أنهم حاولوا خلق حالة من العدوان بين الكرد والعرب، ولكن بسبب نظام الكومونات والعمل الدؤوب للجان، وخاصة لجنة المصالحة، فشلت هذه الدول. إن حكمة و وعي وايمان الناس من كل مكونات المنطقة الذين يؤمنون بمبدأ الإدارة الذاتية الديمقراطية، جعلت التخطيط لهؤلاء المخربين يفشل. يمكننا أن نرى في شمال وشرق سوريا أن آلية عملها تسير بشكل جيد في معظم مجالات الحياة وفي مناطق أخرى لا تزال هناك حاجة لمزيد من التقدم والعمل. يمكننا أن نستنتج أن تطبيق الديمقراطية هو عمل شاق على أساس يومي. إنه صراع في حد ذاته. تؤثر الأنظمة الاستبدادية، بما في ذلك الرأسمالية ، على قدرة الناس على تنظيم أنفسهم ومجتمعهم والقدرة على الإيمان بأنفسهم وبالآخرين. لذلك ، هناك حاجة إلى الكثير من التعلم والوعي والمناقشات على أساس يومي. لكن في الوقت نفسه، يُظهر المشروع في شمال شرق سوريا، على الرغم من ظروفه الصعبة، قدرته على العمل. لا تزال الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا غير معترف بها من قبل المجتمع الدولي، على الرغم من أنها يمكن أن تكون نموذجًا لإحلال السلام والديمقراطية الشعبية في كل سوريا والشرق الأوسط ككل، إلا أن البرلمان الكتالوني هو الوحيد الذي اعترف به ووافق عليه. لا يزال شمال وشرق سوريا يواجهان تهديدات يومية ، والموظفون المدنيون في الإدارات المستقلة مستهدفون يومياً بطائرات بدون طيار من قبل تركيا، امتثالاً لروسيا وحلف شمال الأطلسي. في الواقع، ما نحتاجه حقاً للديمقراطية الحقيقية هو الإيمان الراسخ والثقة بالنفس بأن المشروع الديمقراطي يمكن أن ينجح، وأن المجتمع يمكنه أن ينظم ويحمي نفسه بدون دولة. في زمن اليأس العميق والأزمة الإنسانية والبيئية، تعلمنا أن التنظيم الكونفدرالي الديمقراطي للمجتمع يمكن أن يلبي العديد من الاحتياجات الروحية والمادية للمجتمع. لقد تعلمنا أن الدمقرطة هي عملية مستمرة تتطلب تأملاً ذاتياً ومستمراً. لن يتم ضمان أي من مكاسبنا والحفاظ عليها، إذا لم نحميها ودفعناها إلى الأمام. ما سيساعد على استقرار شمال وشرق سوريا خاصة في وقت تستمر فيه تركيا وداعش والقوى الدولية في تهديد هذا المشروع هو أن الناس في جميع أنحاء العالم بدأوا في تنظيم أنفسهم بعيداً عن الدولة والرأسمالية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.